أعذرينا يا غزة .. لا نملك لك سوا الدعاء لذو الجلال والعزة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحكمة ينسحب من الدوري اللبناني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NoSa 10

avatar

المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
الموقع : www.hi4arab.com

مُساهمةموضوع: الحكمة ينسحب من الدوري اللبناني   السبت أكتوبر 25, 2008 4:23 am





أكد رئيس نادي الحكمة جورج شهوان أنه اتخذ قرار انسحاب فريقه من بطولة لبنان لكرة القدم بعدما شطب الاتحاد اللبناني للعبة لاعبيه النيجيريين إيغو أنطوني وسلامي كينغسلي إثر ثبوت تزوير في شهادتي انتقالهما إلى النادي البيروتي.
وقال شهوان: "سأعلن السبت في مؤتمر صحافي انسحاب فريقنا الأول من الدوري اللبناني لكرة القدم اعتراضاً على الإجراء الذي اتخذه الاتحاد من دون مراعاة تضرر الأندية، وخصوصاً نادينا من هذه القضية".
وكان الاتحاد اللبناني اقر شطب تواقيع سبعة لاعبين أفارقة عن كشوفات أنديتهم المنافسة في بطولة الدرجة الأولى بسبب ثبوت تزوير شهادات انتقالهم بعدما تبين له إثر اتصاله باتحادات نيجيريا وتوغو وكوت ديفوار وبوركينا فاسو، أن شهادات لاعبين ينتمون إلى الأخيرة مذيلة بأختام وتواقيع مزورة.
واعترض الحكمة بشدة لأن الاتحاد المحلي لم يسمح له باستبدال اللاعبين الاثنين (يحق لكل فريق ضم ثلاثة أجانب)، وقد أشار شهوان إلى تفاوض النادي عبر نائب الرئيس سامي برباري مع القيمين على اللعبة من اجل إفساح المجال أمام ناديه لضم لاعبين بديلين: "كل ما طلبناه من الاتحاد اللبناني هو تأجيل مبارياتنا لمدة أسبوعين والسماح لنا باستبدال اللاعبين النيجيريين، لكن الاتحاد لم يظهر أي تعاون حيال هذا الموضوع".
إلا أن البارز ما كشفه شهوان عن أن نادي الحكمة سيرفع دعوى قضائية بحق الاتحاد اللبناني "يتحمل الاتحاد جزءاً من المسؤولية، إذ كان يفترض عليه التأكد من أية شوائب في شهادات انتقال اللاعبين لأننا نحن كأندية لا يمكننا إطلاقاً الاتصال بالاتحادات الوطنية للتأكد من أمر مماثل، فهذا واجب الاتحاد الذي قام بخطواته متأخراً، ولم يراع الضرر الذي لحق بنا لأننا كنا ضحية عملية خداع والأسوأ أنهم قالوا لنا إنه يجب أن نكون ممتنين لأنهم لم يقروا إلغاء نتيجتي مباراتينا في الأسبوعين الأولين".
وأضاف مؤكداً أن الانسحاب من بطولة الدرجة الأولى لهذا الموسم لا يعني انسحاباً نهائياً لنادي الحكمة من كرة القدم اللبنانية "لقد وضعنا ميزانية للفريق ودخلنا البطولة لنحافظ على مركزنا في دوري الأضواء، لكن ما حصل سيؤثر على نتائجنا وبالتالي سمعتنا مع إمكانية هبوطنا إلى الدرجة الثانية، وكل هذا من دون السماح لنا بإنقاذ أنفسنا".
ويأتي انسحاب الحكمة الذي خسر مباراته الاولى في الموسم الجديد امام العهد حامل اللقب 1-2 ثم تعادل في الثانية مع الصفاء صفر-صفر، ليوجه ضربة موجعة اضافية للبطولة التي عرفت عشية انطلاقها انسحاب نادي طرابلس الرياضي بسبب مشكلات مالية، ليتقلص بالتالي عدد الفرق الى عشرة.
وفي حال سارت الأمور بشكل روتيني كما حصل مع طرابلس، فإن الاتحاد اللبناني سيغرم الحكمة ويقر هبوطه إلى الدرجة الثانية التي كانت ستستقبل في نهاية الموسم صاحبي المركزين الأخيرين.

تاريخ عريق في الكرة اللبنانية

ومما لا شك فيه أن انسحاب الفريق الأخضر العريق وقعه أكبر من انسحاب نظيره الشمالي الفتي، إذ أن النادي البيروتي الذي أصاب شهرة عربية وآسيوية عبر فريق كرة السلة منذ تسعينيات القرن الماضي بدأ مسيرته الرياضية مع كرة القدم عام 1943 وحصل على ترخيص رسمي عام 1944.
ومنذ خطواته الأولى عانى النادي مشكلات مع الاتحاد المحلي، إذ بدأ القيمون عليه عملية البحث عن لاعبين، فاتجهت أنظارهم إلى نادي النهضة الذي كان يضم أبرز المواهب وجميعهم تلامذة في مدرسة الحكمة، ما سهل مهمة إقناعهم بالانضمام إلى النادي، كما استطاع النادي ضم أهم لاعبي فريقي السكة الحديد وحلمي سبور ليصبح بعدها احد أقوى الفرق اللبنانية.
ولقي انضمام لاعبي النهضة إلى الحكمة ردة فعل سلبية عند مسؤولي الأول بعدما أصبح مهدداً بالسقوط إلى الدرجة الثانية، فحاولوا عقد اتفاق يقضي بدمج الناديين تحت اسم موحد "نهضة الحكمة" أو "حكمة النهضة"، إلا أن إدارة الحكمة رفضت، ما أثار عليها نقمة عارمة من مسؤولي النهضة الذين كانوا يسيطرون على اتحاد اللعبة وقتذاك، فردوا بعد بضعة أشهر بإصدار قرار يشطب فيه نادي الحكمة من الأسرة الاتحادية وسحب رخصته بعد اتهامه بارتكاب مخالفات إدارية ومالية، إلا أن الأمور عادت إلى نصابها واسترد النادي الرخصة في أيار/مايو 1945.
وفي موسم 1947-1948 خاض الحكمة بطولة الدرجة الثانية وفاز بها، فصعد إلى الدرجة الأولى إلا أنه عاد من جديد إلى فرق الثانية عام 1950، ثم التحق بالكبار في منتصف الخمسينيات.
بعد انتهاء الحرب اللبنانية أطلق الحكمة مبادرة العودة إلى كنف اتحاد اللعبة، وكان النادي الأول من "المنطقة الشرقية" ينضم إلى الاتحاد معترفاً بشرعيته، إلا أن موسم 1991-1992 اعتبر من أسوأ المواسم التي عاشها الحكماويون، فهبط مجدداً إلى دوري المظاليم ثم التحق سريعاً بالدرجة الأولى بعد تسلم أنطوان شويري سدة الرئاسة خلفاً للراحل هنري الأسمر.
وفي منتصف التسعينيات تأرجح الفريق بين وسط الترتيب وأسفله، واشتكى غالباً ظلم التحكيم متهماً في بعض الأحيان الاتحاد المحلي بالوقوف وراء ما يعانيه حتى انتهى به المطاف في عداد نوادي الدرجة الثانية مرة أخرى، إلا أن عودته هذه المرة كانت مغايرة وأصبح رقماً صعباً في معادلة الكرة اللبنانية، وخاض أبرز مواسمه على الإطلاق في 2001-2002 حيث نافس على لقب البطولة وخسره أمام النجمة في المرحلة الأخيرة وكان بحاجة وقتذاك إلى الفوز على منافسه ليتوج بطلاً للبنان للمرة الأولى في تاريخه، ورغم تقدمه في تلك المباراة إلا أن التعادل (2-2) كان سيد الموقف.
وعاد الحكمة ليتخبط من جديد في النتائج السيئة بعد أن استغنى عن العديد من نجومه لمصلحة الأندية المنافسة، ولكنه استطاع في المواسم الأخيرة الهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية، وهو تأخر في تحضيراته هذا الموسم حتى وصول المدرب المحلي فؤاد ليلا الذي بنى تشكيلته حول بعض اللاعبين المخضرمين والواعدين مع هدف وحيد هو احتلال مركز متقدم يبقيه بعيدا عن شر الهبوط إلى الدرجة الأدنى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hi4arab.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الحكمة ينسحب من الدوري اللبناني   الجمعة ديسمبر 12, 2008 3:11 pm

مشكور على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكمة ينسحب من الدوري اللبناني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خليك ريلاكس :: منتديات الرياضة :: آسيا-
انتقل الى: